Google


محمد عقيل يرحب بكم - ما هي الحياة بنظرنا؟

ما هي الحياة بنظرنا؟

ماهي الحيـــــاه !!
هل هي ابتسامه امل ام دوامه للالم ؟!!
هل هي سعاده دائمه ام تعاسه عارمه ؟!!
هل هي إخلاصاً ووفاء ام انها غدراً بالخفاء ؟!!
وهل تتقاسمها مع احدهم ام انك تعيشها منعزلاً ؟!!
هل هي نوراً ام ظلام ام انها كلاماً في كلام ؟!!
هل هي ان تكون برفقة اصدقاء ام انك تظل وحيداً بلا اصدقاء ؟!!
وهل سيكون اصدقائك دائما معك ومخلصين لك ام انهم غافلون عنك او يلعبون بك ؟!!
وهل للمحبه وجود ام انها كلمه عابره على الحدود ؟!!

=====================
==========
===

الحيـــــــاه هي :
هي ان تعيش في كل لحظه في كل وقت في كل حين سعيداً بلا انين ..
هي ان ترضى بما سيعطيك اليوم والغد وان تعيشها بلا كلل وملل ..
فإن اغضبتها ألمتك وإن سايرتها اسعدتك فإن حاولت اللعب معها أغرقتك وإن اخلصت لها دافعت عنك ..
فالحياه هي ان تتقاسمها مع إنسان يعرف معناً لوجودك يعرف صادق شعورك ويشفي لك جروحك ويخلص لك في غيابك ويبحث عنك حتى في وجودك ‘‘
فهي سعادة لمن يجد الدفء والحنان ..
وتعاسة لمن يضيع بدوامة الاحزان ..
هي امناً وسلاماً لمن يحب الوئام ..
وضياع وظلام لمن يدخل في عالم الاموال ..
فرغم الفرح ورغم الالم نعيشها بكل امل اما ان يستمر فرحنا او يزول عنا ألمنا ؟!!


++++++++++++++++++++


مــا هــي الحـيـــاة؟

منذ زمن بعيد جداً كان الامبراطور يحدث أحد الفرسان بالقصر ..
فقال الامبراطور للفارس ..
اركب حصانك واجري به بقدر المستطاع ..
وعند آخر نقطة تقف فيها ستصبح كل الأراضي التي جريت عليها ملكاً لك !

*هيا إذهب*

فامتطى الفارس جواده وانطلق بأقصى ما يستطيع من سرعة ولم يتوقف نهائياً للراحة ..
لأنه بمجرد أن يتوقف سينتهي العرض ..
فظل يجري ويجري، مهما شعر بالجوع أو العطش أو الارهاق فلم يبالي بذلك ..
حتى أعياه التعب وأصبح غير قادر على الحركة بسبب الارهاق والجوع والعطش والألم ..
صحيح أنه قطع مسافة طويلة جداً أكثر مما كان يتوقع ..
لكنه أصبح في حالة احتضار، إنه بالفعل يموت !!!

فقال في نفسه: لماذا بذلك كل هذا الجهد؟
لماذا ضغطت على نفسي بهذا الشكل؟
لماذا دفعت نفسي لتغطية أكبر مساحة ممكنة ..
في حين إنني الآن أموت ولا أحتاج إلا لمساحة صغيرة لأدفن بها.

*ثم مات الفارس*



هذه هي الحياة ..

ندفع بأنفسنا طول حياتنا لصنع المزيد من المال .. المزيد من التوفير ،،،
إذا غطينا احتياجاتنا الأساسية، سعينا لتلبية حاجاتنا الكمالية ..
واذا غطينا حاجاتنا الكمالية سعينا لتغطية الرفاهيات!

لماذا؟
ألهذا خلقنا؟
أهذا هدفنا في الحياة ؟

إذا نظرنا خلفنا في يوم ما سنجد أننا لم نفعل شيء ..
وكأن الحياة كلها ما هي إلا ملذات ومتاع !

اعملوا ليوم لن ينفعكم فيه الحصان ولا أراضي الامبراطور !!

ما هي الحياة // مثل الشجرة.
إن كل ما ينسب للنواحي الخارجية للشجرة مثل الجزع والأغصان والأوراق والأزهار والثمر،
مع ما ينسب إلى الجذور الداخلية، تكون جميعها الحياة الكاملة للشجرة.
ولكن عندما نتعمق في حياة الشجرة نجد أنه وبالرغم من أن الجذور هي أساس الشجرة الخارجية،

إلا أنها ليس في وضع تكون فيه مستقلة بشكل مطلق. تعتمد الشجرة على التغذية أو النصغ،
الذي يأتي من مكان خارج الجذور ذاتها. إن هذا النسغ هو أساسي للشجرة كلها.
هي التي توجد الجذور وتمر من خلالها كي تنمي النواحي المختلة للشجرة.

هكذا نرى أن الشجرة هي لا شيء من دون التغذية التي تأتي من خارج حدود الشجرة الفردية.
إن الشجرة هي بالتأكيد محددة بروابط الجذور والشجرة الخارجية ، ولكن أساسها هو خارج تلك الروابط.


هل عرفتم معنى الحياة !! هل عرفتم !!
غرتنا الدنيا بملذانتها واعراءاتها ولكن هل اعتبرنا يوم سنرحل !!




فحال هذا الفارس هو حال أغلب من في الارض
الا من رحم ربـــي

وبالفعل صدق من كتب هذه السطور
فهذه هي الدنيا
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (18) سورة 
الحشر

تقبلوا مني فائق احترامي و تقديري




Comments on this page:
Comment posted by hassan( marco-jh-live.it ), 24/01/2010, 19 07 58 (UTC):
merci ya khi 3la hada lkalam ljamil jazaka alah 3ana khayrane



Add comment to this page:
Your Name:
Your Email address:
Your message:

226987 visitors (617453 hits)
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=
Copyright © anythings.fr.gd 2008-2016 Created by : Mohamed FOREVER